التاريخ لا يرحم

بعد ما قرأت رسالة السيد الفيلالي الموجهة لراشد الغنوشي تسائل لم لم يوجه رسالة أيضاً إلى أحمد المستيري، أحمد المستيري عرف معارضه مناضل، لكن تاريخ هذا السيد يحفل بمواقف إنتهازية، منذ الثمانينات، أحمد المستيري هو من جر حزب التكتل وراء النهضة مستغلا علاقته الشخصية بعديم الشخصية و المبدء مصطفى بن جعفر، هزم أحمد المستيري في قصبة2 و خاب امله في تحقيق حلمه الأزلي في أن يكون رئيس جمهورية، فأنتقم من الشعب التونسي بتواطئه مع الحركة و ساعدها في فرض هيمنتها. إن السيد أحمد المستيري متخصص في هذا النوع من القذارة ففي سنة 1989 زكى و راشد الغنوشي بن علي، أحمد المستيري تسبب في كارثة دامت 23 سنة ، كذلك في عهد بورقيبة عندما أصبح “معارض”، اقصى ما قام به هو تحسين صورة الإتجاه الإسلامي عند فرنسا، لن أنسى ذلك البيان الذي روجه زبانية ما يعرف الآن بحماية الثورة مطالبين باحمد مستيري رئيس !! 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s