تجري الصغيرة

ثابتة مثل السنديانة 

جميلة كشجرة الزيتون 

لذيذة ، شقية ، غجرية 

لا تأبه بالحياء 

الشيء الوحيد الذي اكترثت له

الحرية 

تثور ، تدور 

تتجدد 

تجتهد 

تحب أن تلقاه في أماكن غريبة 

تحب أن تلقاه في أماكن بعيدة 

ثم تأخذه من يده 

تمشي كأنها تحمله قنديلها ، حبيبها 

تقبله  أمام الكنيسة، ثم أمام جامع الزيتونة

تقبله ، تجبهر، تجهر بحبها له

في جميع انهج المدينة العتيقة

ينظر لها وهي تركض ، تهرول

بين ثنايا الطرقات الحزينة

يتسأل ، عم تبحث هذه المجنونة

قد تركته ورائها

و استمرت تجري ،

تقف عند حانة

تهرع لصديقاتها

تخبرهن عن ما لم تجده ، بل أحبته

 تشرب نخب جميع من عرفتهم 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s